خلال القمة العالمية للتسامح  نهيان بن مبارك يطلق طابع تذكاري احتفاء بعام التسامح

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 14 نوفمبر 2019: أطلق معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح نائب رئيس اللجنة الوطنية العليا لعام التسامح، مجموعة طوابع تذكارية، احتفاءً بعام التسامح في دولة الإمارات.  وكان “بريد الإمارات" قد أصدر هذه المجموعة بالتعاون مع اللجنة الوطنية العليا لـ "عام التسامح"، لتسليط الضوء على إنجازات العام في تضمين قيم الانفتاح والتناغم والتسامح داخل المجتمعات، بما يتماشى مع هدف دولة الإمارات في تعزيز ثقافة التسامح ونشر رسالة السلام من خلال التنوع.

وجاء الإعلان عن إصدار الطابع خلال القمة العالمية للتسامح التي ينظمها المعهد الدولي للتسامح، والتي تستضيفها دبي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والرامية إلى التركيز على تعزيــز مبــادئ التعايــش الســلمي والاحتــرام المتبــادل وتقبــل الآخــر وتفهمـه وحفـظ الكرامـة الإنسـانية وتحقيـق الصداقـة بيـن البشـر علـى تنــوع واختــلاف أديانهــم ومعتقداتهــم وثقافاتهــم ولغاتهــم.

وأشار معاليه ان عام التسامح ساهم بتسليط الضوء على قيم التسامح والتعايش والتعددية وقبول الآخر فكرياً وثقافياً ودينياً والتي لطالما ميزت دولة الامارات والتي انتهجت منذ تأسيسها سياسة الانفتاح والتسامح والتي أرساها المغفور له بإذن الله تعالى الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. كما نوّه معاليه بأن إطلاق طابع خاص بعام التسامح يشكل لفتة مميزة لتخليد هذا العام.

وتتألف مجموعة الطوابع من 6 تصاميم، مبرز الشعار الرسمي لعام التسامح، وكذلك شجرة الغاف والتي تعبر عن هوية عام التسامح لدلالاتها الكبيرة باعتبارها من الأشجار الأصيلة وارتباطها بالموروث الشعبي والبيئي والأصالة الإماراتية، فيما تتناول التصميمات الأربعة الأخرى قيم عام التسامح في الاحترام والإنسانية والتعايش والسلام.

وبدوره، قال سعادة عبد الله محمد الأشرم، الرئيس التنفيذي لمجموعة بريد الإمارات بالوكالة: "تحمل دولة الإمارات للعالم رسالة سامية مفادها ضرورة ترسيخ مفاهيم التنوع والاحترام، والعمل على بناء شراكات خلّاقة تستند إلى قيم التسامح والتعددية واحترام الاختلاف وإقامة جسور التقارب الإنساني والحضاري والثقافي، ويتجلى ذلك في تجربتها الفريدة في التسامح والتعايش كقيم متأصلة في مجتمعها، بشكل جسّد رؤية قيادتها الحكيمة الرامية إلى تسخير التعددية الثقافية لخلق واقع أفضل ومستقبل أكثر إشراقاً".

وأضاف سعادته: "عكست مبادرة "عام التسامح" الثراء الإنساني والثقافي والحضاري الذي تتميز به دولة الإمارات، وارتقاءها سلم التنافسية، كنتيجة حتمية على نهج الدولة وسياساتها المنفتحة تجاه العالم، ومبادراتها على مختلف الأصعدة لإرساء قيم التسامح والتعايش وقبول الآخر، وفي إطار جهود "بريد الإمارات" المتواصلة لتخليد اللحظات الهامة في تاريخ الدولة المجيد، نفخر بإصدار هذا الطابع التذكاري لعام التسامح، تجسيداً لرؤية الدولة في ترسيخ أسمى معاني العطاء والتسامح بين الشعوب."

وأصدر بريد الإمارات 180 ألف طابعاً تذكارياً بهذه المناسبة، وستتوفر الطوابع ابتداءً من يوم 14 نوفمبر الجاري في جميع المراكز الرئيسية لسعادة المتعاملين التابعة لبريد الإمارات، كما يصدر بريد الإمارات 1000 مغلف لليوم الأول للإصدار.


الأخبار ذات الصلة